الأحد، 24 مارس، 2013

كـــومــبـــارس

أولآئك الذين يمشون في عروقنا

ومن نحمل أوجاعهم

ونتحمّل أخطآءهم 

بحجة أنهم أحبابنا 

هم من يصفقون لأعدآئنا خلف الجدار 

في الوقت الذي نشعر فيه أننا أبطال 

يكشفون لنا في نهاية المسلسل 

أنهم من حصل على جآئزة البطولة

وأننا كنّا مجرد كومبارس 

لثلة من المنافقين والخونه  

هناك 4 تعليقات:

صمت الرحيل يقول...

روعه وتوصف حال كثييير اهنيك على اسلوبك الرائع قليله رائع اتلهف دايم اني اتابعك دمت مبدع ^__^

أنثى ـآ فوق القانون يقول...

عجبًا
كيف يعيش هؤلاء البشر !!
كيف يضعون روؤسهم على وسائد الراحة
ويناموو قريري الأعين بعد كل ما يفعلونه !!
كل يوم نرى من العجائب ما الله به عليم..

ححقا دنيا العجائب ...

نص موجع جدا
وحروف تسكب لها دموع الاعين الطاهرة
نص يحمل
جمال رغم الالم
حقا انت مبدع بضخ الكلمات
دمت بخير يامهندس الحروف ..

كنت بالقرب وودمت طويلاً

أنثى

رمـاد إنسان يقول...

بعض الحضور يخجلني ياصمت الرحيل
وبعض الكلمات تنزل على جسدي كالمطر
اهنيئ نفسي بك




صمت الرحيل
تملأين العين




شكرًا حد السمآء

رمـاد إنسان يقول...

انثى فوق القانون
هم من كتبت عنهم منذ زمن
هناك أناس يتنفسون من أنفاسي
وعندما احتاج الى أنفاسهم يرحلون
صدقيني اصبحت محصنا من بعض اشكال البشر
وسقوط كوب مآء من يدي بات اشد وجعا من خذلان احدهم



أهلا بالحياة مادام فيها ك أنتي


شكرًا بلا حدود