الجمعة، 8 أبريل، 2011

الـعـشّـاق الـمـوسـمـيـيـن



مازلنا نمارس طقوسنا بكل حماقه


ولم نتعلم أن الكثيرمن الأشيآء المستهلكه


قد تصيب كرامتنا في مقتل


وفوق هذا نبتسم بكلّ الرضى


لتلك الأشيآء بدعوى أننا نُحب


وأننا كتبنا بضوء القمرعلى تراب الصحرآء


خذ مثلاً


عندما طلبت منّي حبيبتي لبن العصفور


أمتنعت عن هذا الشيئ


بحجة أن هذه الأشيآء من شطحات الحشّاشين


وأفكار العشّاق الموسميين


ومن تلك اللحظه


أصبحتُ عاشقاً مُفلساً وغير إنضباطيّ


بعد أن كنتُ في عينيها صلاح الدين


حاولت أن أثبت لها أن الأرض كروية الشكل


وأن الشيطان في نظري أعرج


وأنه أعور


وملعونٌ ومطرودٌ من رحمة الله


ولكنّها لم تقتنع


ولم تتنازل عن لبن العصفور


يــــــآآآآآه ياوجع


أبشع ماعليك أن تعشق أنثى


تتكلم عن مبآدئ السمآء


وهي تمارس طقوس المدن الساحليه


رحَلْت وأنا أحمل في داخلي


ذلك العاشق الريفيّ


الذي لايعترف بعشّاق البانوراما


ومن هذا المنطلق


سأبدأ بربط البوصلة في قدمي


وأعمل على تغيير طقوسي


بعد أن أتعلم أن الأشيآء التي يأتي بها السيل


عديمة الفآئده


وأن هذهِ الأشيآء


محطّمه


ومكسّره


وقذِره