الأحد، 24 مارس، 2013

nisren

قالت لي ياأزعر

نفخت لها صدري

شبيك لبيك

ياأشجار الزيتون

وروح الشام

وحدآئق حيفا

وماقبل صلاح الدين ومابعد عرفات

قالت شو ياأستاز

ماعادك مثل امبارح

قلت نعم نعم ياغيمة لورا

حتى أنا يامآء الشام لم أعد أعرفني

قدمٌ تقبع فوق الثلج

وأخرى تغلي فوق الجمر

نعم نعم ياnisren

أشعر أنني ديناصور

علي ان أتغير أو أموت

كـــومــبـــارس

أولآئك الذين يمشون في عروقنا

ومن نحمل أوجاعهم

ونتحمّل أخطآءهم 

بحجة أنهم أحبابنا 

هم من يصفقون لأعدآئنا خلف الجدار 

في الوقت الذي نشعر فيه أننا أبطال 

يكشفون لنا في نهاية المسلسل 

أنهم من حصل على جآئزة البطولة

وأننا كنّا مجرد كومبارس 

لثلة من المنافقين والخونه  

الجمعة، 15 مارس، 2013

بــيــن الـــشــام وأم رقــيــبـه


تحمل من ياأنت ؟

طفل بنصف ملبس

وقدمٌ عاريه

وأمعآء خاويه

تحمل ماذا ؟

طفلٌ صغير

أم همٌ كبير

أخبرني كيف أضعت هويتك

وكيف صادروا منك البيت والبستان والوطن

وحرموك من الأم والأخت والولد

هيّا هيّا أخبرني

وأخبرك كيف أضعنا عروبتنا

وكيف حملنا اليكم صكوك الخذلان

سأخبرك كم هي تكلفة البهآئم في بلادي

وكيف تستقر الولآئم في البطون

وكيف تتكاثرالحسابات الجارية على أكتافنا

خـجِــلٌ جداً أن أخبرك بنتيجة المقارنة

بين هذا الطفل الذي يمتد من أول العمر إلى آخره

وبين خف بعير في بلادي



مهما طال بكم الوجع ياصغيرتي

ستشرق شمسكم

وتشربون من ينابيع الشام الصافيه

بعد ان تزول منها رآئحة البارود والدم

ستشرق شمسٌ ويعقبها قمر