الأحد، 21 ديسمبر، 2008

عناق في السمآء





الحب بين النجوم والأقمار


والرعود والبروق


أكثر شمولية وأكثر أماناً


من الحب على طريقة


باسكال مشعلاني وهيفآ وهبي


فما أجمل ان نمشي


حفاة على تراب السمآء

إلى مــغتربه





منذ زمن وانت تمثلين لي الكثير


من الفصول في هذه الحياه


ليس خريفا ولاربيعا ولاشتآء


ولاحتى صيفاً تثيرني


مشروباته البارده


أذكر أنني جمعت لك رمادي


ونثرتيه في مكان مليئ


بالأشواك والمسامير


حاولت أن اجمع ماتبقى وأرحل


وهذا ماحصل


جمعت ماتبقى من آهاتي وبعثرتي


وخيبتي وبعض الهزيمة


ورحلت الى مكان آخر


ورحلتي الى عالمك الذي يذكرني


بهوانم جاردن سيتي


رحلتِ بعد ان غرستِ


سهماً من سهامك في خاصرتي


لإنني وضعت على يمينك عكازا


وعلى يسارك طاولة ملكيه


وأمامك حاجزا يبعدك عن مسرح


العابثين والمتمردين والمهرجين


سهرت عليك ليالي


لاتعترف بالنجوم والأقمار


سهرت عليك في زمنٍ لايعترف بالسهر


مرضت وتألمت


وبكيت وصرخت في زمن السكوت


أذكر انني حلمت أنني وضعت امام عينيك


جنة من جنان اشبيليه


ووضعت امام عيني


كمية من حمم وبراكين جاوه


وها أنتِ تعودين بعد ان اكتشفتِ


انك حرة في زمن العبيد


وانك لم تجدي من يطبع


على شفتيك قبلة الحب الحقيقيه


لم يكن جرحك قاسياً فقط


بل كان غائراً


وفاجراً


وكافراً


ومتمرداً


وعميقا عمقه نثرني وبعثرني


وكان الشاهد الوحيد على شتاتي


وهاانتي تعودين تلملمين


مااخذته الريح ومااعطبته الأيام


يعجبني جدا أنك عقلانيه


وجنونية حد الإثاره


وانك تشاهدين الحياة من زوايا عديده


أحبك حتى النخاع

الأحد، 7 ديسمبر، 2008

خـــــيــارات




خيارات متعدده


انتِ مخيره، ولستِ مسيره


بين السنبله، والقنبله


إن شيئتُ جعلت منك


أسطوره


أو عصفوره


أو عروسة في ليلة عرسها


وإن شيئتُ جعلت منك سيجارة


تولد بين شفائفي وتموت تحت قدمي


إن شيئت جعلت لك كرسياً في عائلة النبلآء


وإن شيئتُ وضعتك في مستنقعٍ يعج بالضفادع والطحالب


أنتِ مخيره، ولستِ مسيره

الأحد، 9 نوفمبر، 2008

الهــلفوت 000والجمــيله




كان طموحي كأسٌ وجميله

أي جميله00لست اعنيك

في حياتي عربده وفكــر وشيــطــنـه

وشيئٌ من القرصنه

في مدرستي لاشيئ اكثر من انهيارتربوي

وتفوقٌ في فلسفة الشوارع

كنت أكثر المساهمين في احداث الفوضى

بصفتي vipفي مجتمع الهمجيه

والراعي الرسمي لمحاربة المتفوقين
وأصحاب الكراسي الاماميه

ومع ذلك قدوتي عصابات المافياالايطاليه

حتى احسست انني (برناردووستن )صديق المصارف

رأيتها في أول الشارع

وبدأت حربي في منتصف الشارع

وفي آخره اكتشفت انها تحمل بين عينيها عشب ومآء

لم أكن مهيأ لخوض حرب طويلة الأمد

كنت متوشحابقلبي وقلمي وقرطاسي ودخان سجائري

كل يوم اكرر نفس العمليات الانتحاريه

اقف شاحباً من حرارة الشمس

يذبحني العطش اقتسم الماء مع عامل النظافه

كان كبرياءها يقول (تحلم)
وغرورها يقول (انا بنت ناس)
وأنت هلفوت

ومع ذلك كنت حطابا متمسكا بفأسي
وصعلوكا متمسكابكامل حماقتي

تتكرر الحالة كل صباح

هي تقول (اوف)
تتكررالحالة كل مساء
وهي تقول (اوووف)

لازلت واقفاًكالطود الشامخ
وهي لازلت بكامل كبريائها وعظمتها

كان مرضي هو من اكتشف داء العظمه

اعلم انني كنت رجل تلك اللحظه
ورجل ذاك المكان

بعد يومين من الغياب والمرض

عدت لحربي

قالت:اين كنت؟

رفعت رأسي عاليا الى السمآء
وأجزمت أنني صنعت من عود الثقاب رصاصة
ومن السيجارة قنبله

قلت :مريض

قالت :غبت كثيرا

قلت :يومان فقط

قالت :كثيرة على أمرأة تراقبك من خلف ستائر غرفتها

قلت:وماذا بعد ؟

قالت :افتقدتك

قلت: حسنااعذريني انا متعب جدا

قالت:الى أين؟

قلت :سأنصرف الى بيتي

قالت:أراك في المساء ؟

قلت :لااعرف!

قالت :انتظرك حتما سانتظرك

قلت :وداعا

نسيت الكأس والجميله

وعدت الى بيتي وأنا رمــــــاد

زمــــن الشيوخ والهـــوامـيــر




سأكسر قاعدة
سيداتي آنساتي وسادتي
وابتعد عن
رسميات أمّا بعد
لإضع حول خصرك
شيئٌ من الحرير
لترقصي جيدا
على مسارح العزاب

ولاكنك في النهاية
ستسقطين ويختلط
العرق بالماكياج
ليتحول لون وجهك
الى لون آخر

وأصابعك الى
اعواد من الأراك

وصدرك الى ملعب
لعشرين لاعبا
من العابثين


اعلم انك
ستذهبين دون رجعه
لإنني في الأصل
لااعيد الاشيآء الهاربه

لإنّ مكانها
سلة المهملات
ومجمع القاذورات
صحيح أنك
أخطأتي مره
ومرتين
وثلاث00وعشر000

ولاكنك لم تضعي
في الحسبان ماورآء الخطأ

فهناك قاعدة تقول
ان الصحيح
لايأتي الاّبعد الخطأ

وإذا لم تخطيئ
لم تصب
ولاكنك اخطأتي
مع مرتبة الغباء الاولى

فكل فساتينك وبناطيلك
مصنوعة من خيوط
ملابسي المستهلكه

في زمني
جعلتك امرأة
تختصر النساء
وتعانق السماء
تنامين منتشية
على ذراعي وقصائدي0

فعندما تموتين
تموت معك
اوراق الشجر الأخضر

وتكسف الشمس
ويخسف القمر
وتتساقط النجوم
وتتفجر الانهار
وتثور البراكين
وتزلزل مدن العشاق
وتشيع جنازتك
وخلفها ملائين العشاق
وفي زمن
الشيوخ والهوامير
تنامين متوسدة
كمية كبيرة

من بطاقات شحن الجوال
وصواريخ الحشيش

وعندما تموتين
تموت معك جميع
الخنازير
واسراب الذباب والبعوض
فقد أصبحتي
الممول الرسمي لهذه الكائنات

في زمن الشيوخ والأفندية
تنانيرك الضيقه
بناطيلك الشاهقه
فساتينك العاليه
حليك الباهضه

تسريحتك المجنونه

اصبحت عادة ليليه
تمارس في الشقق
والكباريهات
للأسف أو بدون أسف
ملكه في زمني

وراقصه في زمن الشيوخ

ونجمة الشات والبالتوك
في زمن الأفنديه00


ولاعزاء لحبٍ مضى




الثلاثاء، 28 أكتوبر، 2008

حوار مع مجهوله




تقول انها تريده مشهوراً


فقلت أنا واسع الشهره ورجل يشار اليه بالبنان


قالت أأنت مشهور ؟


قلت نعم نعم ولاتستكثري هذه الشهرة الواسعه


قالت أانت مشهور ؟


قلت نعم نعم وشهرتي ضربت الثريا بحبة لؤلؤ


قالت من انت إذن ؟


مشهور وشهرتي تهزّ الأقتصاد العالمي


أأنت مطرب ؟


قلت العياذ بالله أن اقف أنا وشعبولا في مكان واحد


قالت أأنت شاعر ؟


قلت مات المتنبي ومات حسان

قالت أأنت رياضي ؟


قلت لالا ان كنت رياضيا فماذا يصنع زيدان وبيكهام


تصمت قليلاً وتصرخ آها آها آها أنت ممثل إذا ؟


لالالالا0000لعنة الله على مهند إذ لم يترك لنا شيئاً


قالت من تكون بربك ؟


قلت رجل مشهور وشهرتي وصلت ماورآء المحيطات والبحار


وضربت سوق المال وإن احببتي أن اكون رائد فضآء فانا وصلت للقمر


وخلعت حذائي ومشيت حافيا على تراب النجوم


وإن اردتي أن تكون شهرتي أرضية فانا شهدت فتح القسطنطينيه


وماتت فرسي في حرب عموريه


وإن اردتي ان اكون رجل إطفآء


فانا أحترق لكي يبقى جسدك مخمليا ناعما كقالب حلوى فرنسيه


قالت بربك من تكون فقد اختلط الخوف والفرح في جسدي ؟


قل لي بربك من تكون أو دعني أرحل بسلام ؟


قلت في نفسي أنا مشهور جدا جدا


فهناك ربي يراقبني من فوق سبع سموات


وهنا على يميني رقيب
وعلى يساري عتيد لم يتركاني وشأني


وهناك منكر ونكير ينتظراني فإما سلام وإما ملام


صرخت في وجهها إنا مشهور جدا جدا


أنا عبدٌ من عباد الله الخائفين


عبدٌ من عباد الله الصالحين


رجلٌ مراقب من فوق سبع سموات


رجل يراقبه من لاتنام له عين
إرحلي ياغبيه أنا كبريآء الغيم


رماد إنسان