الأحد، 21 ديسمبر، 2008

إلى مــغتربه





منذ زمن وانت تمثلين لي الكثير


من الفصول في هذه الحياه


ليس خريفا ولاربيعا ولاشتآء


ولاحتى صيفاً تثيرني


مشروباته البارده


أذكر أنني جمعت لك رمادي


ونثرتيه في مكان مليئ


بالأشواك والمسامير


حاولت أن اجمع ماتبقى وأرحل


وهذا ماحصل


جمعت ماتبقى من آهاتي وبعثرتي


وخيبتي وبعض الهزيمة


ورحلت الى مكان آخر


ورحلتي الى عالمك الذي يذكرني


بهوانم جاردن سيتي


رحلتِ بعد ان غرستِ


سهماً من سهامك في خاصرتي


لإنني وضعت على يمينك عكازا


وعلى يسارك طاولة ملكيه


وأمامك حاجزا يبعدك عن مسرح


العابثين والمتمردين والمهرجين


سهرت عليك ليالي


لاتعترف بالنجوم والأقمار


سهرت عليك في زمنٍ لايعترف بالسهر


مرضت وتألمت


وبكيت وصرخت في زمن السكوت


أذكر انني حلمت أنني وضعت امام عينيك


جنة من جنان اشبيليه


ووضعت امام عيني


كمية من حمم وبراكين جاوه


وها أنتِ تعودين بعد ان اكتشفتِ


انك حرة في زمن العبيد


وانك لم تجدي من يطبع


على شفتيك قبلة الحب الحقيقيه


لم يكن جرحك قاسياً فقط


بل كان غائراً


وفاجراً


وكافراً


ومتمرداً


وعميقا عمقه نثرني وبعثرني


وكان الشاهد الوحيد على شتاتي


وهاانتي تعودين تلملمين


مااخذته الريح ومااعطبته الأيام


يعجبني جدا أنك عقلانيه


وجنونية حد الإثاره


وانك تشاهدين الحياة من زوايا عديده


أحبك حتى النخاع

هناك تعليق واحد:

جمــــــــــــانه يقول...

حينما دعيتني لأقف على سطورك أتأمل مازرعه هذا القلم من جمال حقا لا يضاهيه ولا يعادله جمال .. من أوجاع مبعثرة وانين حزين سكن قلبك ونسجته تلك الريشة الذهبيه التي سطرت حروفا رائعه .. تنتشي روعتها من روعة الذي خطها .. لم أكن أعلم أنني أمام شاعر يشار له بالبنان
أنه زمن آخر .. ووجع آخر .. وأنين عذب ولكنه حزين ..يأثر القلب ويشد الانتباه
ايها العازف الماهر على جرحك رفقا على عيون قرأت كلماتك فقد ايقظت بالقلب الآما مبرحه ظننت أنها خملت وتعبت من ثورتها .. من بقايا إنسان في داخلي جمعت له الحب والرضا وجعلتهم في قبضت يديه ونحرني وذهب ..
سيدي..
لك فلسفه أخرى تشبه فلسفة العظماء الذين صوروا اجمل المشاعر وغلفوها برداء التأنق فأصبحت كلماتهم درر باقيه إلى يومنا هذا ..
أشكر جدا الحظ الذي جعلني أقف هاهنا وأشدوا لك فسلمت يمينك وسلم حسك
أختك جمـــــــــــــانه
gath.ab.h@hotmail.com