الثلاثاء، 20 يناير، 2009

إقـــــامه دائــمــه في وجــه مــراهــقــه



احترت حتى امتلأت حيره


مابين عيناها


ونعسة جفنها


وحدة أنفها


وبسمة ثغرها


ومدة نحــرها


وعرض كتوفها


وسطوّ يـــدّها


ومساحة صدرها


وركزة نهـــدها


ونحافة بطــنها


ورجفة وسطها


ورتابة فخــــذها


وأناقة سـاقــها


وجمهرة رجـلها


وتموج شعــرها


وجدولة ظهرها


وطيبة قلــبـها


وخفة دمــهـا


ورجاحة عقـلها


وإنتصار وفاءها


تسألني :


لماذا تهتم كثيرا في وجهي


وتتجاهل جسدي المغمور ؟


فأقول :


وجهك فيه نجاتي وحياتي


وجسدك فيه مصرعي وهلاكي


فكان اهتمامي بوجهك


أضمن كي أتأكد انني


على قيد الحياه


ففي وجهك


مصدر سعادتي


وفيه مدرستي


وفيه جامعتي


وفيه وظيفتي


وفيه سفري


وفيه طفولتي


وفيه عنفواني وشبابي


وهو مرءآتي


وفيه عصياني


وفيه تمردي


وفيه مستقبلي


وفيه تاريخي


وفيه أحزاني


وفيه خرائط رحلتي


وفيه حلي وترحالي


يامراهقه


وجهك ضوء أخضر


جسدك ضوء أحمر


وجهك بردٌ وسلام


وجسدك نارٌوبارود


وجهك ماءه عذب


وجهك مليئ بالعشب والمآء


وجسدك مليئ


بالديناميت والمتفجرات


هكذا أضمن حياتي ومستقبلي


اعلم انني سأموت يوما


ولاكنني أفضل


أن اموت في وجهك


على أن اموت


بنزيف داخلي وكدمات


وكسور في أنحآء جسمي


بسبب جسدك المغمور


لاأريد أن أصنع لنفسي


مملكة في جسد مغمور


لإنني أعلم انني سأخوض


حربا ضروساً للدفاع عنها


ماأريده فقط


بنآء كوخ بين عينيك


محاط بإسوار من الحدائق


من الخد الى الخد


ومن الجبين الى العنق


لإبقى مستمرا على قيد الحياة


حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا
يامراهقه

سأقيم في وجهك


ولست مستعداًللرحيل


ففي وجهك إنتصارات وبطولات


حفظني الله من جسد مغمور

هناك تعليقان (2):

fleur de Rif يقول...

رهيب

فسحة سماوية يقول...

كنت هنا يوماً

:

فسحة سماوية