السبت، 17 يناير، 2009

الــمـــوت في سراديب الأنتــظار



وقفت كثيراً


تأففت كثيرا


رغم أنني احمل أجود أنواع الصبر


جلست طويلا


وقفت أطول


رفعت بصري إلى السمآء


وضعت عيني في باطن الأرض


أناظر يمنة


وتارة أناظر يسره


تأففت أكثر


وقفت طويلاً


حتى تبلل معطفي


بمآء الإنتظار


ياسيدي


أنتظاري لك


لم يكن طيباً ورقيقاً


لم يكن حنوناً ومهذباً


بل كان سيئاً وهمجيا


ومتعجرفاً وقليل أدب


ماأبشع الموت في سراديب الأنتظار

ليست هناك تعليقات: