الجمعة، 20 مارس، 2015

حــبــلٌ مــجــروح

عندما يتحول الرجل
إلى كآئن من الزئبق
يتجوّل تحت شمس حارقه..
ويظهرتحت زخات المطر ..
يسافر الى حيث لاينتهي السفر
يتنقّل حافياً فوق الشوك والحصى
وفوق الحرير ولايشعرأي أرض
تطأ قدماه ..
عندما يشعر بالإرهاق ..
ويشعربالتعب
وضيق التنفس ..
ويتجاهل استراحة المحاربين ..
ماذا يعني ؟
وماذا يدورداخل أروقة هذا الكآئن ؟
ربما فقد نصف حياته
والنصف الآخريبحث عن الحياة
في لحظات الإحتضار..
ربّما فقد الأمان والوطن
ويبحث عن وطن أكثرأمانا
وأكثر صلابة من الأوطان الهشّة
والممزقه..
وماأكثر اللذين يفقدون
أوطانهم كــ .......!
ربّما وربّما وربّما
هناك حِملٌ ثقيل
وحبلٌ مجروح
.
.
.
يوماً ما... ستذكرني
 
 

هناك تعليقان (2):

أنثى ـآ فوق القانون يقول...

سفر لا يشبهه السفر
وشتات يفوق أنواع الشتات
فقد يضاهي كل شيء

..
مؤكد ستدوى الجراح يوما
وتشرق شمس بعد عتمة الليل
فليس كل الفقد فقد
وليس كل الألم يقتل
فبعضه مناعة وقوة
..

رماد انسان

قلمك أنيق
وحرفك كما عهدته وجبة دسمة جدا

قوافل الجووري

كنت هنا

أنثى

Uouo Uo يقول...


thank you

سعودي اوتو