الخميس، 12 يوليو، 2012

على أرجوحة الانتظار


أشعر أن هناك أنثى تنتظر

لاأعلم أن كانت ستأخذني إلى سمآء ثامنه

أو تضع عنقي على حد السيف

هناك 5 تعليقات:

قوس قزح يقول...

كلا الامرين صعب ..
ولكن تلك الأنثي تستحق المجازفة ..

كن حذر أيها الفارس ..

مودتى لك

قطعة الثلج يقول...

على أرجوحةالانتظار


لآ شيء يشعرنا بـالجنون كــــ الجلوس
على دكة الأنتظار وأيُ انتظار !!!

عزيزي رماد انسان

مروري هنا ليس عابر ولكنى متابعه

دائمه لي مدونتك

لك تقديري..

قطعة الثلج يقول...

على أرجوحةالانتظار


لآ شيء يشعرنا بـالجنون كــــ الجلوس
على دكة الأنتظار وأيُ انتظار !!!

عزيزي رماد انسان

مروري هنا ليس عابر ولكنى متابعه

دائمه لي مدونتك

لك تقديري..

رمـاد إنسان يقول...

تأكد ياقوس قزح أنني أكثر حذرا من قبل

أتنفس أكثر عندما تحضر ياصديقي

كن هنا دآئما يارجل




مودتي

رمـاد إنسان يقول...

ياقطعة الثلج

لانستطيع أن نهرب من جنون الإنتظار

مهما طالت بنا الحياه

ياقطعة الثلج

حتى وإن كان حضورك عابرا فالشكر

لايكفي

وحضورك ياقطعة الثلج يغسّلني

ويجعل المكان أكثر بريقا

كوني بالقرب يانبعة الطيب




مودتي